المخاوف  تمنعنا من ممارسة اشياء كثيره بالحياه. هي ممكن تكون اشياء بسيطه الاخرين يمارسونها بشكل سهل وبدون اي تفكير لكنها ممكن تكون فكره مرعبه جدا بالنسبه لك. بهذي التدوينه راح اشارككم اكبر مخاوفي وتجربتي بالتغلب عليها. ماراح تتضمن اي طرق هي فقط سوالف وتوثيق لنفسي.
 من اكثر الاشياء رعبا “سياقة السياره”
السواقه من الاشياء الضروريه اللي احتاج اتعلمها لكني ابي اعرفها بدون مااتعلمها, ابي اتعلمها بالفطره. كنت اتسائل كيف الناس تقدر تتحكم بهذا الاله الكبيره!! اخبار الوفيات من حوادث السيارات من اكثر الاخبار اللي تفطر قلبي. لذلك ابدا ماتخيلت اني بسوق هذي الاله الكبيره. اول تجربه كانت  بإجبار من اخوي عشان يفتك من مشاويري. بدأنا من عند المواقف وكان شي مرعب لإني مااعرف اي شي بالسياره ولا كيف اتحرك او اوقف لكن كان ممتع انوا قدرت اكسر خوفي, ثاني مره كانت بالمواقف لكنها كانت افضل من الاولى لاني كنت متحمسه اكثر وعرفت ان السواقه ماتخوف. المره اللي بعدها كانت مجازفه وهي اني اسوق بطريق عام, مو حاره لا بطريق عام مليان سيارات, الفكره كانت مرعبه جدا لاني فقط كنت اتدرب على المواقف والحين بسوق بشارع مليان سيارات وشاحنات. كنت اقول لاخوي انت واثق فيني لهالدرجه!! متأكد انك تبغى تعيش! وهو كان يقولي ايه واثق فيك يلا حركي. وقتها كنت مرعوبه تماما, قلبي شوي ويطلع من مكانه وماكنت عارفه اثبت السرعه واطالع الطريق بحيث اني اسوق بالمسار حقي لكن بالنهايه وصلنا البيت بسلام الحمدالله. مازلت بطور التعلم, مااقدر اعتبر نفسي جيده بالسواقه. اعرف امشي بطريق عام واثبت السرعه الحمدالله لكن للحين مااعرف اوقف بالمواقف. السواقه بكل احوالها سهله لكن توقيف السياره بالمواقف هو اصعب شي. ان شاء الله على نهاية الصيف راح تكون عندي الرخصه.
من التجارب الجديده ايضا “skating “
من زمان كنت أبغى أتعلمه لإن حذاء التزلج كان عندنا بالبيت وكل أخواني وخواتي يعرفون له من أكبرهم لـ آخر العنقود. رحنا التزلج على الجليد وكنت مقرره إني ماأدخل معهم لإني ماأبي أتفشل قدام الناس وكل شوي طايحه لكن لما وصلنا جاني حماس مفاجئ ووعدني أخوي أنه يعلمني ومايتركني وسميت بالله ودخلت وأنصدمت لإن الحلبه كلها بزارين محترفين يتدربون لمسابقات وانا ماسكه الحاجز وبعد اخوي الصغير ماسكني.  ومن الفشله وقفت بمكاني ماتحركت لين شفت وحده أبوها يعلمها ومتمسكه بالعمود حسيت أني مو لوحدي وتحركت. ساعتين من التدربين لكنها أتت بنتائجها ، صرت أعرف أتزلج.  شي أفخر فيه الصراحه لإني حاولت من قبل ولكني ماعرفت وكنت اطيح واجد وانجرح فصار رعب بالنسبه لي.  كان شعور جميل, بديت وانا ماسكه الحاجز وبعدين صرت أتزلج بوسط الحلبه لوحدي حسيت بشعور الإنجاز ، كان شي أسهل من ماتخيلته ، سنين وأنا أبغى أتعلم والحين تعلمت بساعتين *كانت توجد صوره توثيقيه للتجربه لكنها أنحذفت * كانت تجربه ممتعه وإن شاء الله أني أمارسها أكثر.
“public speech”
 تكلمت هنا كيف ان فكرة القاء عرض قدام عدد من الاشخاص مرعبه جدا بالنسبه لي ومستحيل مستحيل اتعود عليها. هذه السنه تحديت اكبر مخاوفي ليس فقط بالقاء عرض امام زملائي ولكن بالقاء كلمه بحفل نهاية الفصل الدراسي امام اكثر من ١٥٠ شخص, مدرسين وطلاب. اللي سويته جنوني واكبر من مخاوفي الصغيره. لكني اقحمت نفسي ووافقت بدون اجبار اني أُلقي الكلمه. وهذا شيئ ندمت عليه لاحقا لكن فات الوقت لتراجع. بالبدايه سألتني مدرستي اني أُلقي كلمة بالحفل لكني فهمتها غلط وفكرت انها الكلمه اللي نقولها لتعريف على طلاب الكلاس وكلمه صغيره كذا فوافقت لإني سويتها من قبل, قبل الحفل باسبوع كنت اتكلم معها عن الكلام اللي كتبته للكلمه لكنها تفجأت وقالت لي ان هالكلمه راح تلقينها لوحدك, وبهذي اللحظه وكأن حد كب علي مويه مثلجه, لكني مااقدر اعتذر حاليا. كتبت لي الكلمه الجديده صديقتي ازهار وبدأت اتدرب عليها وانا فكرت الانسحاب برأسي لكن اختي تشجعني وتقولي ان كل شي راح يكون تمام وان انا قدها. استسلمت للامر الواقع وجهزت كلمتي وتدربت عليها. بيوم الحفل كنت جدا خايفه والحمدالله ان فقرتي كانت بالبدايه. نادوا اسمي وتوجهت للمسرح والقيت كلمتي كان صوتي يرجف بالبدايه لكن الوقت مر بسرعه وخلصت كلمتي باقل من دقيقتين. مااكذب عليكم الى الان مو قادره اشوف الفديو اللي صوروه صديقاتي لي, لكن الكل يقولي كنتي جدا ممتازه والقائك واضح. اكثر شي شجعني وفرحني هو تشجيع المدرسين لي وكلامات الاعجاب منهم.
مااعتقد اني راح اعيد هذي التجربه من جديد لأن التوتر اللي عشته قبل الكلمه لا يطاق. لكنها ماكانت تجربه سيئه ابدا, وماعندي مانع اني اعيدها ومااعتقد انها بتكون بنفس توتر اول تجربه. لكن ماراح اسويها باختياري مرا اخرى.
ب 2016 كسرت اكبر حواجز الخوف عندي. أنا فخوره بنفسي لأني قدرت اواجه خوفي. بعين نفسي حاليا انا اقدر اسوي كل شي لإني قدرت اسوي اكثر الاشياء اللي اخاف منها.
الحل الامثل لكسر مخاوفك هو مواجهتها. ابدا لا تنتظر اللحظه المناسبه انت اصنعها. حط نفسك بالمكان اللي انت تخاف تكون فيه, وقتها ماراح تقدر تهرب منه وراح تجبر نفسك عليه. مرات تحتاج قليلا من الدفع والتشجيع من اللي حولك لكن اول خطوه لازم تبدأها بنفسك.

 

2 thoughts on “تحدى مخاوفك”

  1. فِعلاً أحسن حل للتغلب على المخاوف هو مواجهتها
    و حقيقي فخورين فيك و بالأشياء اللي أنجزتيها
    و خصوصاً قيادة السيارة 😩 كنت اتسائل كيف الناس تسوق و تسولف و تاكل و هي مرتاحة
    أول ما تعلمت اسوق كنت ما اعرف اركز بأي سالفة و كل تركيزي على الطريق لكن الموضوع شوي شوي يتحسن و بتصيري فنانة بعد

    1. شكرا زينب على كلامك اللطيف
      بالضبط للان مااعرف اركز بكذا شغله وانا اسوق يااني اركز على السرعه او اركز السياره تكون على المسار.
      ان شاء الله, شكلي بدخل مدرسة تعلم عشان اتعلم بشكل اسرع

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *